جميع المقالاتدين الإسلام

السنة النبوية

السنة النبوية ن أهم الأشياء التي يجب على الانسان المسلم اتباعها ، و أمر الله أمة سيدنا محمد – صلى الله عليه و سلم – بأن تقتدي بنبينا محمد – صلى الله علية و سلم – ، و حذر الله تعالى من مخالفة سنته ، فقد قال تعالى : (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً) [الأحزاب:21] ، فمَن لم يقتد برسول الله -عليه الصلاة والسلام- ولم يتخذه أسوة حسنة؛ فمشكوكٌ في أنه يرجو الله واليوم الآخر. لذلك سنتحدث في هذا المقال باذن الله عن بعض من السنة النبوية و فضلها.

بعض من السنن النبوية

– جعل الله – جل و علا – علامة طاعته و اتباعه و محبته هي اتباع رسول الله – صلى الله عليه و سلم – ، فقال الله -جل وعلا-: (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ) [آل عمران:31].

صلاة الوتر

– روى أبو داود والنسائي وغيرهما عن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يا أهل القرآن أوتروا فإن الله وتر يحب الوتر ، فقد وصى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بصلاة الوتر و هي أفضل الصلوات بعد الفرائض الخمس و لم يتركها رسول الله أبدا فمن استطاع ان يصليها احدى عشر ركعة فهو خير و ان كان اقل من ذلك فهو خير حتى لو ركعة واحدة لكن لا تتركها ابدا، و هي صلاة ما بين صلاة العشاء الى الفجر و تكون بعدد فردي .

السنن الرواتب

– النوافل و السنن الرواتب له اجر كبير جدا و يجب على اي مسلم ان يغتنم هذه الفرصه و يسعى للحصول على هذا الاجر الكبير، و ه عبارة عن ركعتين قبل الفجر و اربعة ركعات قبل الظهر و اثنان بعد الظهر و ركعتين بعد المغرب و اثنان بعد المغرب. هذه السنن الرواتب لم يتركها ابدا سيدنا محمد – صلى الله عليه و سلم – فيجب علينا اتباع خطاه و نهجه لان جميعنا في امس الحاجه الى هذا الاجر الكبير ، و التارك لهذه السنن خسر خسارة كبيرة.

السنة

الوضوء قبل النوم

– وصى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بالوضوء قبل النوم و كأنك تتوضأ لصلاتك، عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( طَهِّرُوا هَذِهِ الْأَجْسَادَ طَهَّرَكُمُ اللهُ، فَإِنَّهُ لَيْسَ عَبْدٌ يَبِيتُ طَاهِرًا إِلَّا بَاتَ مَعَهُ مَلَكٌ فِي شِعَارِهِ لَا يَنْقَلِبُ سَاعَةً مِنَ اللَّيْلِ إِلَّا قَالَ: اللهُمَّ اغْفِرْ لِعَبْدِكَ فَإِنَّهُ بَاتَ طَاهِرًا ).

قيام الليل

– قيام الليل هي افضل صلاة بعد صلاة الفريضة و هي سنه مؤكدة عن النبي – صلى الله عليه و سلم – و هو تقرب كبير جدا لرب العالمين فقد قال الله في الحديث القدسي : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : إن الله قال ( من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه ) رواه البخاري ، و صلاة القيام تكون من بعد صلاة العشاء حتى صلاة الفجر تصلى ركعتين ركعتين و ان صليت حتى صلاة الوتر ركعة واحدة فكأنك قمت الليل بإذن الله.

– قال الله تعالى في سورة الفرقان :- “وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63) وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ ۖ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا (65)” فيكون جزائهم عند ربهم “أُولَٰئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا (75)” و هي منزلة رفيعه من منازل اهل الجنة و ترى الملائكة بيوت قائمين الليل مضيئة كما نرى النجوم مضيئة في السماء.

قراءة الاخلاص و المعوذتين قبل النوم

– عن عائشة رضي الله عنها ، أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما ، فقرأ فيهما: (( قل هو الله أحد )) و (( قل أعوذ برب الفلق )) و (( قل أعوذ برب الناس )) ، ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده ، يبدأ بهما على رأسه ووجهه ، وما أقبل من جسده ، يفعل ذلك ثلاث مرات. رواه البخاري

صيام يوم الاثنين و الخميس

– كان النبي – صلى الله عليه و سلم – يحرص على صيام الاثنين و الخميس و وصانا بهم و سبب اختيار اليومين عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ تُعرض الأعمال يوم الاثنين والخميس فأحب أن يُعرض عملي وأنا صائم. “

– للصيام اجر عظيم لا يعلمه الا الله فقد قال الله تعالى في الحديث القدسي :- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام؛ فإنه لي وأنا أجزي به، والصيام جنّة، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث، ولا يصخب، فإن سابّه أحد أو قاتله فليقل: إني امرؤ صائم، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح، وإذا لقي ربه فرح بصومه) رواه البخاري ومسلم.

– و في النهاية هذه كانت بعض من السنة النبوية و الله اعلى و اعلم , ارجوا من الله ان نكون قد افدنا فردا واحدا من المجتمع بها , ان احسنت فمن الله و ان اسأت فمني و الشيطان و الله و رسوله منه بريئان .


مراجع

فضل إتباع السنة | خطبة الجمعة د.محمد العريفي

فضل صلاة الوتر / محمد العريفي

لن تترك صلاة الوتر بعد هذا المقطع ……. د.محمد العريفي

ما هي أكثر السنن التي كان الرسول مواظب عليها؟ – مصطفى حسني

فضل السنن الرواتب*للشيخ عثمان الخميس

النوافل والسنن رائعة الشيخ عمر عبدالكافي

– شوف فضل الوضوء قبل النوم وكام هديه بيبعتهم ربنا ليك

د العريفي الوضوء قبل النوم

قيام الليل | فضل القيام وكيفية الصلاة وعدد الركعات وأفضل وقت لقيام الليل | أمير منير

فضل قيام اليل

صفه قراءة المعوذات والنفث ومسح الجسد قبل النوم ؟ الشيخ عبد الله السلمي

فضل صيام الاثنين والخميس والايام البيض من كل شهر | الشيخ د عبدالعزيز الفوزان

ثواب صيام يومي الاثنين والخميس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى